«الإرهابية» تتسبب بنزوح أكثر من 1500 أسرة نتيجة تصعيدهم في مأرب

قالت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في محافظة مأرب شمال شرقي اليمن، إنها تتبعت نزوح 1517 أسرة من مديريات المحافظة خلال 6-21 فبراير 2021، بسبب الأعمال الإرهابية الحوثية.

وأوضحت الوحدة خلال نقاش عدد من المنظمات الدولية والإقليمية والمحلية العاملة في المجال الإنساني بمحافظة مأرب (شركاء العمل الإنساني)، التداعيات الإنسانية الخطيرة والكبيرة لاستهداف مليشيا الحوثي المتعمد والمتكرر، لمخيمات النازحين في مديرية صرواح، أن معظم النازحين نزحوا من مديرتي رغوان وصرواح غربي المحافظة.

وطالبت الوحدة التنفيذية، منظمات المجتمع الدولي، وفي مقدمتها الأمم المتحدة بموقف حازم ورادع لإيقاف مليشيا الحوثي عن استهداف مخيمات النازحين والمدنيين والمستشفيات والطواقم الطبية وتحييدها عن الأعمال العسكرية، ومحاسبة المتورطين بهذه الأعمال وعدم إفلاتهم من العقاب، باعتبارها أعمالاً ترتقي إلى جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية، بموجب القانون الدولي الإنساني والمواثيق الدولية.

وصعدت المليشيا الحوثية من عملياتها الإرهابية والعسكرية، عقب تقارير تفيد اعتزام واشنطن رفع الجماعة وقيادتها من قائمة المنظمات الإرهابية (واشنطن رفعت العقوبات وأبقت على القيادات)، وهو ما فهمتها ضعفًا أمريكًا، وفي نفس الوقت ضوء أخضر لتوسيع سيطرتها على المناطق اليمنية.