قتلى وجرحى وفرار مليشاوي عقب اشتباكات عنيفة مع القوات المشتركة في الحديدة

مُنيت المليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران، مساء الاثنين 22 فبراير 2021، بخسائر بشرية ومادية فادحة، عقب اشتباكات عنيفة خاضتها القوات المشتركة مع المليشيا التي حاولت اختراق الخطوط الأمامية لمدينة حيس جنوبي الحديدة.

وقال مصدر عسكري لـ«الحديدة لايف»، إن وحدات من القوات المشتركة المرابطة لتأمين حياة المواطنين في مدينة حيس، ذات الكثافة السكانية، اشتبكت مع المليشيا الحوثية، جنوب شرق المدينة، موقعة قتلى وجرحى في صفوفها وإجبارها على الفرار.

وأوضح المصدر، أن مدفعية القوات المشتركة ضاعفت خسائر المليشيا بقصف مركز أصاب أوكار فر إليها عناصر المليشيا الناجون من الاشتباكات.

وأكد أن عناصر المليشيا الفارين خلفوا ورائهم 6 جثث لا تزال في مناطق الاشتباكات، مشيرًا إلى الاشتباكات التى استمرت زهاء ساعة اندلعت عقب رصد وصول تعزيزات للمليشيا من جهة محافظة إب.

وصعدت المليشيا الحوثية من عملياتها الإرهابية والعسكرية، عقب تقارير تفيد اعتزام واشنطن رفع الجماعة وقيادتها من قائمة المنظمات الإرهابية (واشنطن رفعت العقوبات وأبقت على القيادات)، وهو ما فهمتها ضعفًا أمريكًا، وفي نفس الوقت ضوء أخضر لتوسيع سيطرتها على المناطق اليمنية.