اعترافات خلية حوثية تفضح المليشيا في تجنيد النساء لأعمال تجسسية وإرهابية (فيديو)

تواصل المليشيات الحوثية الإرهابية تجنيد المرأة اليمنية في أعمال تجسسية واستخباراتية وتنفيذ عمليات إرهابية تتعلق بزرع المتفجرات والألغام والعبوات الناسفة في المناطق المحررة وحتى تلك المناطق الخاضعة لسيطرتها.

مؤخراً كشفت اعترافات إحدى عناصر خلية تجسسية حوثية عن تلقيها تدريباً على أيدي مليشيا الحوثي لتنفيذ هجمات إرهابية تستهدف الصالة الرياضية وسيارات الإسعاف واجتماعات الشرعية في محافظة مأرب.

وقالت الجاسوسة فاطمة علي، في تسجيل مصور اطلعت عليه وكالة خبر، إن أحد القيادات الحوثية جندها مستغلًا وضعها المادي وأجبرها على التجنيد بعد أن عملت مدرسة وموظفة صحية، إذ دربها ومولها بالأموال والعبوات الناسفة.

وأفادت الجاسوسة الحوثية أنها أرملة ولديها 8 أطفال، مؤكدة أن: “المليشيا كلفتنا بزراعة العبوات الناسفة لتفجير الصالة الرياضية بمدينة مأرب التي يسكنها مئات الجرحى من منتسبي القوات الحكومية والمقاومة، وزرع العبوات في سيارات الإسعاف والطواقم الطبية وسيارات مواطنين مدنيين وعسكريين وهي عبارة عن لواصق.. والقيادات الحوثية هددتها بالزج بهم في السجون إن لم يقبلوا بالعروض الحوثية”.

من جهته قال مدير عام شرطة مأرب العميد يحيى حُميد في مؤتمر صحفي، إن تحقيقات الأجهزة الأمنية مع عدد من الخلايا التابعة لمليشيا الحوثي الإرهابية التي تم ضبطها، كشفت أن جهازًا سريًا خاصًا تابعا لزعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي وينشط في كثير من الأحيان تحت لافتة منظمات إغاثية ومدنية ويقوم باستقطاب واستدراج النساء من الأسر الفقيرة وتجنيدهن أمنيًا وتدريبهن على تنفيذ أعمال إرهابية، محذرًاَ الحوثيين من خطورة تجنيد نساء اليمن لمهام قذرة.

ومؤخراً أظهر تقرير حقوقي عن المرأة أن الناجيــات من سجون المليشيات الحوثية روين أنهــن أجبــرن علــى الذهــاب لاحقــاً إلــى الجبهــات للطبــخ لمقاتلــي الجماعــة الحوثيــة وتوصيــل الســلاح والقيــام بمهمــات قــذرة وإجبــار علــى الجنــس ”اغتصــاب” كمــا اعترفــت بعــض الناجيــات بأنهن أجبــرن علــى الذهــاب إلــى مــأرب ومناطــق ســيطرة الشــرعية بغــرض التجســس وتنفيــذ مهمــات إرهابيــة وتخريبيــة، والإيقــاع بخصــوم المليشــيا مــن السياســيين واســتدراجهم عبــر مهام جنســية.

زر الذهاب إلى الأعلى