مرة أخرى.. إعلام أمريكي يتحدث عن قرار وشيك لتصنيف الحوثي جماعة إرهابية

قالت صحيفة “واشنطن بوست” يوم السبت، إن وزير الخارجية الامريكية مايك بومبيو عازم على تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية رسمية مع موعد نهائي مبدئي في الأول من ديسمبر. لكن مسؤولين أمريكيين قالوا إن الجدول الزمني قد يتغير.

وقال مسؤولون مطلعون في وزارة الخارجية الامريكية إن بومبيو أشار أيضا إلى أنه يعتزم تصنيف الحوثيين تحت سلطة منفصلة لمكافحة الإرهاب.

وأشاروا أن الخارجية تحاول وضع استثناءات إدارية من شأنها أن تسمح للولايات المتحدة ووكالات الإغاثة الأخرى بمواصلة عملها في اليمن.

وقال جيسون بلازاكيس، الذي عمل لمدة عشر سنوات كمدير لمكتب وزارة الخارجية الذي يشرف على تصنيفات الإرهاب لصحيفة واشنطن بوست، إن وزارة الخزانة يمكنها إصدار “ترخيص” يسمح للأمريكيين بإجراء أنواع معينة من الأنشطة مع الحوثيين، مثل إيصال المساعدات، دون تعرضهم للمعاقبة.

وبحسب بلازاكيس، يمكن أن تصدر وزارة الخارجية أيضا إعفاءات تسمح للوكالات الحكومية الأمريكية بمواصلة عملها في اليمن، على غرار الأحكام التي تم وضعها لتسليم المساعدات في المناطق التي يسيطر عليها المسلحون في سوريا.

من جانبهم قال أشخاص مطلعون إن المسؤولين في وكالات الاغاثة والمنظمات الانسانية العاملة في اليمن، يتسابقون قبل إعلان متوقع في ديسمبر (لتصنيف الحوثيين) لصياغة استثناءات من شأنها، من الناحية النظرية، أن تسهل على الولايات المتحدة ووكالات الإغاثة الأخرى مواصلة عملها دون خوف من انتهاك القانون.

والجمعة 20 نوفمبر 2020، صفت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، الربط بين خطوات تصنيف مليشيا الحوثي المدعومة من إيران «منظمة إرهابية» وفق الحل السلمي للأزمة اليمنية غير دقيق، مشيرةً إلى أن عدم التعامل معها من قبل المجتمع الدولي كمنظمة إرهابية غير منطقي.

ويرى مراقبون أن إدراج جماعة الحوثي على لوائح الإرهاب من قبل الولايات المتحدة، في حال تنفيذه سيشكل ضربة قوية للجماعة التي ترفض إلى الآن الالتزام بأي تسوية سياسية للصراع في هذا البلد، متأثرة بالمطالب الإيرانية التي تسعى للإبقاء على هذا الجرح مفتوحا لاستثماره في لعبة المساومات مع الخصوم الإقليميين والدوليين.

ويرتبط الحوثيون بعلاقة وثيقة مع إيران، وسط اتهامات للأخيرة بتزويد الجماعة بأسلحة متطورة وخبراء تصنيع مكنتها من مهاجمة الأراضي السعودية، وهو ما تنفيه طهران رغم الأدلة التي كشفت تورطها.

وهدد الحوثيون الملاحة البحرية في الممرات المائية بالبحر الأحمر وهي جرائم وصفت على أنها ترتقي للجرائم بالإرهابية.

وصنفت السعودية الحوثيين جماعة إرهابية عام 2014، فيما يخضع زعيم الحوثيين، عبد الملك الحوثي، بالفعل لعقوبات أميركية بسبب زعزعته لاستقرار اليمن.

وكانت إدارة ترامب درست سابقًا تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية عام 2018، لكنها تراجعت عن ذلك بسبب مخاوف من أن يعرقل التصنيف عمليات توصيل المساعدات الإنسانية إلى اليمن، لكنها قد تدرجهم بعد عرقلة متواصلة من قبل الحوثيين لإيصال المساعدات الدولية إلى مستحقيها.