استهداف عناصر من الحرس الثوري الإيراني شرقي الجوف

أعلنت القوات الحكومية اليمنية السبت 21 نوفمبر 2020، استهداف اجتماعًا لقيادات حوثية بينهم عناصر تابعة للحرس الثوري الإيراني شرقي محافظة الجوف.

ونقل المركز الإعلامي للجيش اليمني، عن مصدر عسكريه، قوله، “إن مدفعية الجيش استهدف، اجتماعًا لقيادات الحوثي بينهم عناصر من الحرس الثوري الإيراني، جنوب شرق مدينة الحزم بمحافظة الجوف”.

وأكد المصدر “سقوط عدد من القيادات الحوثية بين قتيل وجريح، فيما شوهدت عربات وهي تنقل عدد من الجرحى وسط حراسة مشددة”، وفقًا لما ذكره المركز الإعلامي.

ولم يعلق الحرس الثوري على إعلان الجيش اليمني حتى الآن، وتتهم الحكومة اليمنية والتحالف العربي طهران بدعم الحوثيين.

وفي السياق، شهدت جبهة الأقشع، معارك عنيفة استمرت لأكثر من 4 ساعات تمكن خلالها المقاومة الشعبية والجيش اليمني من دحر مليشيا الحوثي، وخلف ذلك خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

بالتزامن، استهدف طيران تحالف دعم الشرعية بعدّة غارات تجمعات وتعزيزات حوثية في مواقع متفرقة بالجبهة ذاتها.

وحسب المركز، أسفرت الغارات عن خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف الحوثيين.

ومنذ أسابيع يعلن الجيش اليمني تحقيق تقدمات ميدانية واستعادة مناطق من يد الحوثيين بمحافظة الجوف، وتطوق قوات الجيش اليمني مدينة الحزم عاصمة المحافظة من ثلاثة اتجاهات”.