الولايات المتحدة تحظر TikTok في الهيئات الحكومية

وافق مجلس النواب الأمريكي الثلاثاء 21 يوليو 2020، على تعديل لحظر تطبيق “TikTok” الصيني بالنسبة للهيئات الحكومية في مشروع ميزانية الدفاع للسنة المالية المقبلة التي تبدأ في 1 أكتوبر.

وجرى بث التصويت على هذه المسألة عبر الموقع الإلكتروني لمجلس النواب في الهيئة التشريعية الأمريكية، وحصلت المبادرة على تأييد 336 عضوًا في الكونغرس، فيما عارضها 71 مشرعا.

ويرى أعضاء مجلس النواب أن هذا التطبيق يمكن أن يشكل تهديدا خطيرا للأمن القومي الأمريكي، وهم يشتبهون في أن شركة “Beijing ByteDance” التي تملك تطبيق “TikTok ” تقوم بجمع بيانات عن الأمريكيين يمكن استخدامها في هجمات سيبرانية ضد الولايات المتحدة.

وذكرت في وقت سابق صحيفة فاينانشيال تايمز أن البيت الأبيض يدرس إمكانية إدراج التطبيق الصيني في قائمة وزارة التجارة الأمريكية السوداء، ما سيمكن من تجنب نقل البيانات الشخصية للمواطنين الأمريكيين إلى الصين.

ويعني مثل هذا الإجراء أن الشركات الأمريكية، بما في ذلك آبل، لن تكون قادرة على تزويد “TikTok” في منصاتها ببرنامج لتثبيت تحديثات البرنامج.

ومن المتوقع أن يتم اتخاذ القرار النهائي بشأن التدابير ضد التطبيق الذي تم تطويره في الصين في غضون شهر.

وكان وزير الخارجية مايكل بومبيو قد أعلن في 6 يوليو، أن الولايات المتحدة لا تستبعد إمكانية حظر تطبيق “TikTok” في البلاد، على خلفية مزاعم بأن قيادة الشبكة الاجتماعية متورطة في الدعاية وتحويل بيانات المستخدمين إلى السلطات الصينية.

مشروع الميزانية العسكرية الأمريكية ذاتها لم يمر بعد بعملية الموافقة الصعبة في كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ في الكونغرس.

وبعد موافقة مجلسي السلطة التشريعية الأمريكية على صيغتهما من مشروع الميزانية، سيتم تشكيل لجنة للاتفاق على تفاصيل المشروعين.

وسيتعين على المجلسين مرة أخرى التصويت على الوثيقة المتفق عليها، وبعد ذلك سيتم إرسالها إلى رئيس البلاد للتوقيع عليها، وتتواصل في العادة هذه العملية بأكملها حتى الخريف وبداية الشتاء.