تقارير تؤكد وفاة زعيم «القاعدة» أيمن الظواهري في هذه المكان!

تُوفي زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري، البالغ من العمر 69 عاماً، في أفغانستان على الأرجح لأسباب طبيعية، حسبما أفادت به عدة مصادر في باكستان وأفغانستان لصحيفة «عرب نيوز» هذا الأسبوع، بعد أيام فقط من انتشار أخبار عن وفاته على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان آخر ظهور للظواهري في رسالة مصورة في ذكرى هذا العام لهجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) في الولايات المتحدة.

وتسبب وفاته، إذا تأكدت، فراغاً قيادياً عميقاً داخل التنظيم حيث قُتل مؤخراً اثنان من كبار القادة اللذين كانا من المرشحين لتولي منصبه، وهما حمزة بن لادن، نجل زعيم «القاعدة» السابق أسامة بن لادن؛ وأبو محمد المصري، الذي يُعتقد أنه الرجل الثاني في التنظيم، والذي قُتل في إيران هذا العام، بحسب تقارير إعلامية.

وتحدثت «عرب نيوز» إلى أربعة مصادر أمنية على الأقل في باكستان وأفغانستان لتأكيد مقتل الظواهري. وقال اثنان إنه مات. وتحدث الجميع بشكل غير رسمي لأنهم غير مخولين بالتصريح إلى وسائل الإعلام حول هذه القضية.

وقال مترجم من «القاعدة» لا يزال يتمتع بعلاقات وثيقة مع الجماعة، لـ«عرب نيوز» يوم الثلاثاء: «لقد توفي الظواهري الأسبوع الماضي في غزنة… مات من الربو لأنه لم يتلق أي علاج».

وأكد مسؤول أمني باكستاني متمركز في المناطق القبلية المتاخمة لأفغانستان إن الظواهري مات. وقال رافضاً نشر اسمه: «نعتقد أنه لم يَعُد حياً…نحن حازمون بأنه مات لأسباب طبيعية».

وقال مصدر مقرب من «القاعدة» في أفغانستان للصحيفة يوم الاثنين إن الزعيم المتشدد وافته المنية هذا الشهر، وحضر عدد محدود من أتباعه صلاة الجنازة.

وقال المصدر في «القاعدة»: «ما نعرفه أنه كان يعاني من مشاكل في التنفس وتوفي في مكان ما في أفغانستان».
وأوضح ضابط أمن باكستاني مطلع على عمليات مكافحة الإرهاب الجارية: «تلقينا نفس المعلومات التي تفيد بأن الظواهري مات منذ نحو شهر».

وقال مصدر باكستاني آخر، وهو مسؤول مخابرات مدني، إن تحركات الظواهري الأخيرة كانت داخل أفغانستان حيث كان معروفاً أنه في حالة صحية «غير مستقرة». لكن مسؤول المخابرات لم يستطع تأكيد ما إذا كان قد مات.

وأشار ضابط المخابرات إلى أن «الظواهري كان مريضا للغاية ويعاني من الفشل الكلوي… لم يكن قادراً على القيام بغسل الكلى ولكن ما زلت بحاجة إلى تأكيد ما إذا كان قد مات».

وقال مسؤولون أميركيون لوكالة «أسوشيتيد برس» هذا الأسبوع إنهم لا يستطيعون تأكيد التقارير المتعلقة بوفاة الظواهري، لكن المخابرات الأميركية كانت على علم بالأخبار وتحاول تحديد مصداقيتها.

وصرح متحدث باسم المديرية الوطنية الأفغانية للأمن والتجسس لصحيفة «عرب نيوز» بأنه لم يسمع بموت الظواهري وأن المنظمة ليس لديها تعليق على الأمر.

وخلص تقرير مكافحة الإرهاب الصادر عن الأمم المتحدة في يوليو (تموز) إلى أنه رغم أن نشاط تنظيم «القاعدة» ضعف في السنوات الأخيرة بسبب صعود تنظيم «داعش» الإرهابي، إلا أنه لا يزال يتمتع بالمرونة ولديه فروع في جميع أنحاء العالم.